الرئيسية / شخصيات مضيئة / ” مـــزاد ” ….. الشاعر أحمد مطر
أحمد مطر

” مـــزاد ” ….. الشاعر أحمد مطر

” مـــزاد ”  …..  الشاعر أحمد مطر

 

أحمد مطر

يّجِدُّ في وِصالِها

وَ هْيَ تَجِدُّ في الهَرَبْ

مرُتابةْْ في عُمْقِ حبُة  لَها

آمِلَة ْ أن يَستطيع حَمْلَها

فَوقَ ذُرا  أعلى الرُّتَبْ

                       قالَ لَها :

                         هواَكِ يَجرى في دَمي

                        أعْنَفَ مِن مَجري اللَّهَبْ

                         لَمْ يُرضِها نَوعُ الحَطَبْ !

  قالَ لَها :

غُبارُ خُطواتِكِ أغلى ثَمَناً

لَدَىَّ مِن كُلِّ الذَّهَّبْ

رأتْ مَقامَ عَرْضِهِا

أعَزَّ مِن سِعْرِ الطَلَبْ !

                    قالَ لَها :

                      حُبُّكِ أعلى قِيمةًً

                     من كأسِ فَوْزِ المُنتخَبْ

                     صَدَّتْ لِوَصْف حُبَّها

                      بلُعبةٍ مِنَ اللُّعَبْ

   قالَ لَها :

هَواكِ لا حَصْرَ لَهْ

كأنّهُ جَميعُ أربابِ الطَّرَبْ

أغْضبَهَا وَصْفُ الهَوى

بِعُرْي آلاتِ الصَّخَبْ !

                          قالَ لَها :

                       أهواكِ يا حَبيبتي

                       أكثَر مِن عارِ العَرَبْ

                       وَ مِن مَذَلَّة العَرَبْ

                      وَ مِن عُصورِ زَحْفِهِمْ

                     علي البُطونِ و الرُّكَبْ

                     مُستَمْطَرينَ بالصَّدَى

                      وَمُتخَمينَ بالسَّغَبْ

                     ورَاءَ منَ هَبَّ وَ دَبْ

                    قالَ لها غُرورها:

                    تِلك نِهايَةُ الأَرَبْ

                    تأبَّطَتْ ذِراعَهُ

                   ووَاصَلَتْ سمَاعَهُ

                   دُونَ صدُوٍد أو غَضَبْ

                  لَمْ يبقَ لِلشَّكِ سَبَبْ !

     من كتاب : الأعمال الكاملة للشاعر أحمد مطر

     دراسة و إعداد : مؤمن المحمدي

تعليقات الفيس بوك
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE